هُو اللّه
إلهی إلهی ترانی مَعَ ذُلّی و عدم استعدادی و اقتداری مُهتَمّاً
بعظائم الامور قاصداً لاعلاءِ کلمتِکَ بين الْجُمهورِ نادياً لنشر تعاليمِکَ
بين العموم و انّی لا أَتَوَفَّقُ بهذا الّا أَنْ يُؤَيِّدَنی نفثاتُ روحِ القُدس
و ينصُرَنی جُنودُ ملکوتِکَ الأعلی و تُحيطَ بی توفيقاتُکَ الّتی تَجْعَلُ
الذُّبابَ عقاباً و القطرة َ بحوراً و انهاراً و الذّرّاتِ شُموساً و
انواراً رَبِّ أَيِّدنی بقوّتک القاهرة و قدرتک النّافذة حتّی ينطقَ
لسانی بمَحامِدکَ و نُعوتکَ بين خلقِکَ و يطفحَ جنانی برحيقِ مَحبّتکَ
و معرفتِکَ انّک انت المقتدر علی ما تشاء و انّک علی کلّ شیءٍ قديرٌ .
ع ع