vargha.ir بهائی یعنی جامع جمیع کمالات انسانی
Vargha.ir
بهائی یعنی جامع جمیع کمالات انسانی
  vargha.ir بهائی یعنی جامع جمیع کمالات انسانی
صفحه اصلی
مطالب جدید
ﻛﺘﺐ روﺣﻲ
مناجات نسوان
مناجات های فارسی حضرت بهاالله
مناجات های فارسی حضرت عبدالبها
مناجات های حضرت ولی امرالله
مناجات های عربی حضرت عبدالبها
مناجات اطفال
نماز وسطی
نماز کبیر
نماز صغیر
وضو
کلمات مکنونه فارسی
کلمات مکنونه عربی
پیامها: خطاب به بهائیان ایران
پیامها: خطاب به بهائیان جهان
الواح حضرت بهاالله
الواح حضرت عبدالبهاء
ادعیه
اذکار بهائی
بیانات مبارکه
تاریخی
تعالیم دوازده گانه
حدود و احکام
 
 
   vargha.ir بهائی یعنی جامع جمیع کمالات انسانی
الواح حضرت بهاالله 16

لوح بُرهان


هُو المقتدر العليم الحکيم قد أحاطَتْ أرياحُ البغضاء سفينة البطحاء بما اکتسبت ايدی الظّالمين . يا باقر قد افتيتَ علی الّذين ناح لهم کتبُ العالم و شهد لهم دفاتر الأديان کلّها و انّک يا ايُّها البعيد فی حجاب غليظ تاللّه قد حکمتَ علی الّذين بهم لاح أفقُ الايمان يشهد بذلک مطالعُ الوحی و مظاهرُ امر ربّک الرّحمن الّذين انفقوا ارواحهَم و ما عندهم فی سبيله المستقيم قد صاح من ظلمک دينُ اللّه فيما سواه و انّک تلعب و تکون من الفرحين ليس فی قلبی بُغضُک و لا بغضُ أحد من العباد لانّ العالم يراک و أمثالک فی جهل مبين انّک لو اطّلعتَ علی ما فعلتَ لالقيتَ نفسکَ فی النّار او خرجتَ من البيت متوجّهاً اِلی الجبال و نحتَ اِلی أن رجعت اِلی مقام قُدِّرَ لک من لدن مقتدر قدير يا ايّها الموهوم اخرق حجباتِ الظّنون و الاوهام لِتری شمسَ العلم مشرقةً من هذا الافق المنير قد قَطعتَ بِضعةَ الرّسول و ظننتَ انّک نَصرتَ دينَ اللّه کذلک سَوَّلتْ لک نفسک و أنتَ من الغافلين قد احترق من فعلک قلوبُ الملأ الأعلی و الّذين طافوا حول امر اللّه ربّ العالمين قد ذاب کبدُ البتول من ظلمک و ناح اهلُ الفردوس فی مقام کريم

انصِف باللّه بايّ برهان استدلّ عُلماء اليهود و أفتوا به علی الرّوح اذ أتی بالحقّ و بايّ حجّة انکر الفريسيّون و علماء الأصنام اذ اتی مُحمّدٌ رسولُ اللّه بکتاب حکم بين الحقّ و الباطل بعدل أضاء بنوره ظلمات الارض و انجذبت قلوبُ العارفين و انّک استدللت اليوم بما استدلّ به علماء الجهل فی ذاک العصر يشهد بذلک مالکُ مصر الفضل فی هذا السّجن العظيم انّک اقتديتَ بهم بل سبقتهم فی الظّلم و ظننت انّک نصرت الدّين و دفعت عن شريعة اللّه العليم الحکيم وَ نَفسِه الحقّ ينوح من ظلمک النّاموسُ الاکبر و تصيحُ شريعة اللّه الّتی بها سرت نَسَمات العدل علی من فی السّموات و الارضين هل ظننت أَنّک ربحت فيما افتيتَ لا و سلطانِ الاسمآء يشهد بخسرانِک مَن عنده علم کلِّ شیء فی لوحٍ حفيظ قد أفتيتَ علی الّذی حين افتائکَ يلعَنُک قَلمُک يشهد بذلک قلمُ اللّه الأعلی فی مقامه المنيع

يا ايّها الغافل انّک ما رأيتَنی و ما عاشرتَ و ما آنستَ معی فی اقلّ من آن فکيف امرت النّاس بسبّی هل اتّبعتَ فی ذلک هواک ام مولاک فأتِ بآية ان انتَ من الصّادقين نشهد انّک نبذتَ شريعة اللّه وراءک و اخذتَ شريعة نفسِک انّه لايعزُبُ عن علمه من شیء انّه هوالفرد الخبير يا ايّها الغافل إسمَعْ ما انزله الرّحمن فی الفرقان (ولا تقولوا لِمَنْ ألقی اليکم السّلام لستَ مؤمناً) کذلک حکم مَنْ فی قبضته ملکوتُ الأمر و الخلق ان انت من السّامعين انّک نبذتَ حکمَ اللّه و اخذتَ حکم نفسِک فويلٌ لک يا ايّها الغافل المريب انّک لو تنکرنی بايّ برهان يثبُتُ ما عندک فَأتِ به يا ايّها المُشرک باللّه و المعرض عن سلطانه الّذی احاط العالمين

يا ايّها الجاهل اعلم أنّ العالِمَ مَنِ اعْترف بظهوری و شرب من بحر علمی و طار فی هواء حُبّی و نبذ ماسوائی و اخذ ما نزّل من ملکوت بيانی البديع انّه بمنزلة البصر للبشر و روح الحيوان لجسد الامکان تعالی الرّحمن الّذی عَرّفه و اقامه علی خدمة امره العزيز العظيم يُصلّی عليه الملأ الأعلی و اهلُ سرادق الکبرياء و الّذين شربوا رحيقی المختوم باسمی القويّ القدير يا باقر إِنَّک إن تَکُ من اهل هذا المقام الأعلی فأت بآية من لدی اللّه فاطِر السّماء و إنْ عرفت عجز نفسک خذ اعنّة هواک ثم ارجع اِلی مولاک لعلّ يُکفِّرُ عنکَ سيّئاتِک الّتی بها احترقَتْ اوراق السّدرة وصاحَتِ الصّخرة و بَکَت عيون العارفين بِکَ انْشقّ سِترُ الرُّبوبيّة و غَرِقت السّفينة و عُقِرَت النّاقة و ناح الرّوح فی مقام رفيع اتعترضُ علی الّذی اتاکَ بما عندکَ وعند اهل العالم من حجج اللّه و آياته اِفتَحْ بصرک لِتَری المظلومَ مشرقاً من افق ارادة اللّه الملک الحقّ المبين ثمَّ افتح سمعَ فؤادک لِتَسمعَ ماتنطق به السّدرةُ الّتی ارتفعت بالحقّ من لدی اللّه العزيزالجميل انّ السّدرةَ مع ما ورد عليها من ظلمک و اعتساف امثالک تنادی بأعلی النّداء و تدعو الکلّ الی السّدرة المنتهی و الاُفقِ الاعلی طوبی لنفس رأت الآيَة الکبری و لاذن سمعت ندائها الأحلی و ويل لکلِّ معرض اثيم

يا ايّها المعرض باللّه لو تری السّدرةَ بعين الانصاف لَتری آثار سيوفک فی افنانها و اغصانها و اوراقها بعد ما خلقک اللّهُ لعرفانها و خدمتها تفکّر لعلّ تطّلعُ بظلمک و تکونُ من التّائبين اظننتَ انّا نخاف من ظلمک فاعلم ثمّ أيقن انّا فی اوّل يوم فيه ارتفع صريرُ القلم الأعلی بين الارض و السَّماء انفقنا ارواحَنا و اجسادَنا و ابنائنا و اموالَنا فی سبيل اللّه العليّ العظيم و نفتخرُ بذلک بين اهل الانشاء و الملأ الأعلی يشهد بذلک ما ورد علينا فی هذا الصّراط المستقيم تاللّه قد ذابتِ الاکبادُ و صُلِبتِ الأجسادُ و سُفِکَت الدّماء و الأبصار کانت ناظرةً اِلی افق عناية ربّها الشّاهد البصير کلّما زاد البلاء زاد اهل البهآء فی حبّهم قد شهد بصدقهم ما انزله الرّحمن فی الفرقان بقوله ( فتمنّوا الموت ان کنتم صادقين ) هل الّذی حَفظَ نفسَه خلف الاحجاب خيرٌ أم الّذی انفقها فی سبيل اللّه انصِف و لاتکن فی تيه الکذب لمن الهائمين قد اخذهم کوثرُ محبّة الرّحمن علی شأن ما منعتهم مدافعُ العالم و لا سيوفُ الاُمم عن التّوجّه اِلی بحر عطاء ربّهم المعطی الکريم

تاللّه ما اعجزنی البلاء و ما اضعفنی اعراضُ العُلماء نطقتُ و انطقُ امام الوجوه قد فُتحَ بابُ الفضل و أتی مطلعُ العدل بآياتٍ واضحات و حجج باهرات من لدی اللّه المقتدر القدير احضَرْ بين يدی الوجهِ لتسمعَ اسرارَ ما سمعه ابن عمران فی طور العرفان کذلک يأمرک مشرق ظهور ربّک الرّحمن من شطر سجنه العظيم

اَغرّتکَ الرّياسةُ اقرأ ما انزله اللّه لرئيس الأعظم ملک الرّوم الّذی حبسنی فی هذا الحصن المتين لِتَطّلعَ بما عند المظلوم من لدی اللّه الواحد الفرد الخبير اتفرحُ بما تری همجَ الارض وراءک انّهم اتّبعوک کما اتّبع قوم قبلهم من سمّی بحنّان الّذی أفتی علَی الرّوح من دون بيّنة و لا کتاب منير

إقرأ کِتابَ الإيقان و ما انزله الرّحمن لملک باريس و امثاله لِتطّلِعَ بما قضی من قبلُ و توقنَ بانّا ما اردنا الفساد فی الأرض بعد اصلاحها انّما نذکّر العباد خالصاً لوجه اللّه من شاء فليقبل و من شاء فليُعرض انَّ ربّنا الرّحمن لهو الغنيّ الحميد يا معشرَ العلماء هذا يوم لا ينفعکم شیء من الاشياء و لا اسمٌ من الأسماء الّا بهذا الاسم الّذی جعله اللّهُ مظهر امره ومطلع اسمائه الحسنی لمن فی ملکوت الانشاء نعيماً لمن وجد عرفَ الرّحمن و کان من الرّاسخين و لايغنيکم اليومَ علومکم و فنونکم و لا زخارفکم و عزّکم دعوا الکلّ وراءکم مقبلين اِلی الکلمة العليا الّتی بها فصّلت الزُّبُر و الصّحف و هذا الکتاب المبين . يا معشر العلماء ضعوا ما ألّفتموه من قلم الظّنون و الاوهام تاللّه قد اشرقَتْ شمسُ العلم من اُفق اليقين

يا باقر انظر ثمّ اذکر مانطق به مؤمنُ آلک من قبل )أتقتلون رجلاً ان يقولَ ربّی اللّه و قد جاءکم بالبيّنات من ربّکم و ان يَکُ کاذباً فعليه کذبه و ان يک صادقاً يصبکم بعض الّذی يعدکم إِنَّ اللّهَ لا يهدی من هومُسرف کذّاب )

يا ايّها الغافل ان کنتَ فی ريب ممّا نحن عليه انّا نشهد بما شهد اللّه قبل خلق السّموات و الارض انّه لا اله الّا هو العزيز الوهّاب و نشهد انّه کان واحداً فی ذاته و واحداً فی صفاته لم يکن له شبهٌ فی الابداع و لا شريک فی الاختراع قد ارسل الرّسُلَ و انزل الکتب ليُبَشّروا الخلقَ اِلی سواء الصّراط

هل السّلطانُ اطّلع و غضّ الطّرفَ عن فعلک ام اخذه الرّعبُ بما عَوَتْ شِرْذِمَةٌ من الذّئاب الّذين نبذوا صراطَ اللّه ورائهم و اخذوا سبيلک من دون بيّنة و لا کتاب انّا سمعنا بأنّ ممالک الايران تزيّنت بطراز العدل فلمّا تفرّسنا وجدناها مطالع الظّلم و مشارق الاعتساف انّا نری العدل تحت مخالب الظّلم نسأل اللّه بأن يخلّصه بقوّة من عنده و سلطان من لدنه انّه لهو المهيمن علی مَنْ فی الارضين و السّموات ليس لاحد ان يعترضَ علی نفس فيما ورد علی امر اللّه ينبغی لکلِّ من توجّه اِلی الاُفق الأعلی ان يتمسّک بحبل الاصطبار و يتوکّل علی اللّه المهيمن المختار يا احبّاء اللّه اشرَبُوا من عين الحکمة و سيروا فی رياض الحکمة و طيروا فی هواء الحکمة و تکلّموا بالحکمة و البيان کذلک يأمرکم ربُّکم العزيزُ العّلام

يا باقر لاتطمئنّ بعزّک و اقتدارک مَثَلُکَ کَمَثلِ بقيّة اثر الشّمس علی رؤوس الجبال سوف يدرکها الزّوال من لدی اللّه الغنيّ المتعال قد اخذ عِزّک و عزّ امثالک و هذا ما حَکم به من عنده امّ الالواح أيْنَ من حارب اللّه و اَيْنَ من جادلَ بآياته و اين مَنْ اعرض عن سلطانه و اين الّذين قَتلوا اصفياءَه و سفکوا دماء اوليائه تفکّر لعلّ تجدُ نفحات اعمالک يا ايّها الجاهل المرتاب بکم ناحَ الرّسولُ و صاحت البتولُ و خرِبَت الدّيارُ و اخذت الظّلمةُ کلّ الاقطار يا معشرَ العُلمآء بکم انحطّ شأن الملّة و نکس علم الاسلام و ثُلّ عرشه العظيم کلّما اراد مميّزٌ أن يتمسّک بما يرتفع به شأن الإسلام ارتفعت ضوضاؤکم بذلک مُنعَ عمّا اراد و بقی الملکُ فی خسران کبير

فانظروا فی ملک الرّوم انّه ما اراد الحربَ ولکن ارادها امثالکم فلمّا اشتعلت نارُها و ارتفع لهيبها ضعفت الدّولة و الملّة يشهد بذلک کلّ منصف بصير وزادت وَيلاتها اِلی أن اخذ الدّخان ارض السّرّ و من حولها ليظهَر ما انزله اللّه فی لوح الرّئيس کذلک قضی الامر فی الکتاب من لدی اللّه المهيمن القيّوم انّا للّه و انّا اليه راجعون .

يا قلمَ الأعلی دَعْ ذکر الذّئب و اذکر الرّقشاء الّتی بظلمها ناحت الأشياء و ارتعدت فرائص الاولياء کذلک يأمرک مالک الاسماء فی هذا المقام المحمود قد صاحَتْ من ظلمک البتول و تظنّ انّک من آل الرّسول کذلک سَوَّلَتْ لک نفسک يا ايّها المعرض عن اللّه ربّ ما کان و ما يکون انصفی يا ايّتها الرّقشاء بايّ جرم لَدَغْتِ ابناء الرّسول و نهَبتِ اموالَهم اکفَرتِ بالّذی خلقکِ بامره کن فيکون قد فعلتِ بابناء الرّسول ما لا فعلت عادٌ و ثمود بصالحِ و هودِ ولا اليهود بروح اللّه مالک الوجود ا تنکر آياتِ ربّک الّتی اذ نزّلت من سمآء الأمر خضعت لها کتب العالم کلّها تفکّر لتَطّلعَ بفعلک يا ايّها الغافل المردود سوف تأخذک نفحات العذاب کما اخذَتْ قوماً قبلک اِنْتَظِر يا ايّها المشرک باللّه مالک الغيب و الشّهود هذا يوم اخبر به اللّهُ بلسان رسوله تفکّر لتعرف ما انزله الرّحمن فی الفرقان و فی هذا اللّوح المسطور هذا يوم فيه اتی مشرقُ الوحی بآيات بيّنات عجز عن احصائها المحصون هذا يومٌ فيه وَجَدَ کلّ ذی شمٍّ عَرْفَ نسمةِ الرّحمن فی الامکان و سرع کلّ ذی بصر اِلی فرات رحمة ربّه مالک الملوک . يا ايّها الغافل تاللّه قد رجع حديث الذّبح و الذّبيحُ توجّه اِلی مقرّ الفداء و ما رجع بما اکتسبت يَدک يا ايّها المبغض العنود أظننتَ بالشّهادة ينحطّ شأنُ الأمر لا و الّذی جعله اللّه مَهبَطَ الوحی ان انتَ من الّذين هم يفقهون ويلٌ لک يا ايُّها المشرک باللّه و للّذين اتّخذوک إماما لأنفسهم من دون بيّنة و لا کتاب مشهود کم من ظالم قام علی اطفاء نور اللّه قبلک و کم من فاجر قَتَل و نَهَبَ اِلی ان ناحت من ظلمه الافئدةُ و النّفوس قد غابت شمسُ العدل بما استوی هيکل الظّلم علی اريکة البغضاء ولکن القوم هم لايشعرون قد قُتِلَ ابناء الرّسول و نُهِبَ اموالُهم قل هل الاموال کَفَرتْ باللّه أم مالکها علی زعمک انصِفْ يا ايّها الجاهل المحجوب قد اخذتَ الاعتسافَ و نبذتَ الانصاف بذلک ناحت الأشياء و انت من الغافلين قد قتلتَ الکبيرَ و نهبتَ الصَّغير هل تظنُّ انّک تأکُلُ ما جمعته بالظّلم لا و نفسی کذلک يخبرک الخبير تاللّه لا يغنيک ما عندک و ما جمعتَه بالاعتساف يشهد بذلک ربُّک العليم قد قمت علی اطفاء نور الأمر سوف تَنْخَمِدُ نارُک أمراً من عنده انّه هو المقتدر القدير لا تعجزه شئونات العالم و لا سطوة الامم يفعل ما يشاء بسلطانه و يحکم ما يريد تفکّر فی النّاقة مع انّها من الحيوان رفعها الرّحمنُ اِلی مقام نطق السُنُ العالم بذکرها و ثنائها انّه لهو المهيمن علی من فی السّموات و الارض لا اله الّا هوَ العزيزالعظيم کذلک زيّنّا آفاق سمآء اللّوح بشموس الکلمات نعيماً لمن فاز بها و استضاء بأنوارها و ويل للمعرضين و ويل للمنکرين و ويل للغافلين الحمد للّه ربّ العالمين .
حضرت بهاالله