vargha.ir سُوره وفا هُو العليم ان يا وفا ان اشکر ربّک بما ايّدک علی امره و عرّفک مظهر نفسه و اقامک علی ثناء ذکره الاعظم فی هذا النّبأ العظيم فطوبی لک يا وفا بما وفيت بميثاق اللّه و عهده بعد الّذی کلّ نقضوا عهد اللّه و کفروا بالّذی آمنوا بعد الّذی ظهر بکلّ الآيات و اشرق عن افق الامر بسلطان مبين ولکن فاسع بان تصل الی اصل الوفاء و هو الايقان بالقلب و الاقرار باللّسان بما شهد اللّه لنفسه الأعلی بانّی انا حيّ فی افق الابهی و من فاز بهذه الشّهادة فی تلک الايّام فقد فاز بکلّ الخير و ينزل عليه الرّوح فی کلّ بکور و اصيل و يؤيّده علی ذکر ربّه و يفتح لسانه علی البيان فی امر ربّه الرّحمن الرّحيم و ذلک لا يمکن لاحدٍ ابداً الّا لمن طهّر قلبه عن کلّ ما خلق بين السّموات و الارضين و انقطع بکلّهِ الی اللّه الملک العزيز الجميل قم علی الامر و قل تاللّه انّ هذا لنقطة الاولی قد ظهر فی قميصه الاخری باسمه الأبهی و اذاً فی هذا الافق يشهد و يری و انّه علی کلّ شیء محيط و انّه لهو المذکور فی الملأ الأعلی بالنّبأ العظيم و فی ممالک البقاء بجمال القديم و لدی العرش بهذا الاسم الّذی منه زلّت اقدام العارفين قل تاللّه قد تمّت حجّة اللّه فی هذا الظّهور لکلّ من فی السّموات و الارض من قبل ان ينزل آية من سمآء قدس رفيع و من دونه قد نزّل معادل ما نزّل فی البيان خافوا عن اللّه و لاتبطلوا اعمالکم و لا تکوننّ من الغافلين ان افتحوا عيونکم لتشهدوا جمال القدم من هذا المنظر المشرق المنير قل تاللّه قد نزّل هيکل الموعود علی غمام الحمراء و عن يمينه جنود الوحی و عن يساره ملائکة الالهام و قضی الامر من لدی اللّه المقتدر القدير و بذلک زلّت کلّ الاقدام الّا من عصمه اللّه بفضله و جعله من الّذين عرفوا اللّه بنفسه ثم انقطعوا عن العالمين اسمع کلمات ربّک طهّر صدرک عن کلّ الاشارات لتجلّی عليه انوار شمس ذکر اسم ربّک و يکون من الموقنين ثمّ اعلم بأن حضر بين يدينا کتابک و شهدنا ما فيه و کنّا من الشّاهدين و عرفنا ما فيه من مسائل الّتی سئلت عنها و انّا کنّا مُجيبين و لکلّ نفس اليوم يلزم بان يسئل عن اللّه فيما يحتاج به و انّ ربّک يجيبه بآيات بدع مبين و امّا ما سئلت فی المعاد فاعلم بانّ العود مثل البدء و کما انت تشهد البدء کذلک فاشهد العود و کن من الشّاهدين بل فاشهد البدء نفس العود و کذلک بالعکس لتکون علی بصيرة منير ثمّ اعلم بانّ کلّ الاشياء فی کلّ حين تبدء و تعود بامر ربّک المقتدر القدير و امّا عود الّذی هو مقصود اللّه فی الواحه المقدّس المنيع و اخبر به عباده هو عود الممکنات فی يوم القيامة و هذا اصل العود کما شهدت فی ايّام اللّه و کنت من الشّاهدين و انّه لو يعيد کلّ الأسماء فی اسم و کلّ النّفوس فی نفس ليقدر و انّه لهو المقتدر القدير و هذا العود يحقّق بامره فيما اراد و انّه لهو الفاعل المريد و انّک لا تشهد فی الرّجع و العود الّا ما حقّق به هذان و هو کلمة ربّک العزيز العليم مثلاً انّه لو يأخذ کفّا من الطّين و يقول هذا لهو الّذی اتّبعتموه من قبل هذا لحقّ بمثل وجوده و ليس لاحد ان يعترض عليه لانّه يفعل ما يشاء و يحکم ما يريد و انّک لا تنظر فی هذا المقام اِلی الحدود و الاشارات بل فانظر بما حقّق به الامر و کن من المتفرّسين اذا نصرّح لک ببيان واضح مبين لتطّلع بما اردت من مولاک القديم فانظر فی يوم القيامة لو يحکم اللّه علی ادنی الخلق من الّذين آمنوا باللّه بانّ هذا اوّل من آمن بالبيان انّک لا تکن مريبا فی ذلک و کن من الموقنين و لا تنظر اِلی الحدود و الأسماء فی هذا المقام بل بما حقّق به اوّل من آمن و هو الايمان باللّه و عرفان نفسه و الايقان بامره المبرم الحکيم فاشهد فی ظهور نقطة البيان جلّ کبريائه انّه حکم لاوّل من آمن بانّه محمّد رسُول اللّه هل ينبغی لاحدٍ ان يعترض و يقول هذا عجميّ و هو عربيّ او هذا سمّی بالحُسين و هو کان محمّدا فی الاسم لا فو نفس اللّه العليّ العظيم و انّ فطن البصير لن ينظر اِلی الحدود و الاسماء بل ينظر بما کان محمّد عليه و هو امر اللّه و کذلک ينظر فی الحسين علی ما کان عليه من امر اللّه المقتدر المتعالی العليم الحکيم و لمّا کان اوّل من آمن باللّه فی البيان علی ما کان عليه محمّد رسول اللّه لذا حکم عليه بانّه هو هو او بانّه عوده و رجعه و هذا لمقام مقدّس عن الحدود و الاسمآء لا يری فيهما الّا اللّه الواحد الفرد العليم ثمّ اعلم بانّه فی يوم الظّهور لو يحکم علی ورقة من الاوراق کلّ الاسمآء من اسمائه الحسنی ليس لاحد ان يقول لم و بم و من قال فقد کفر باللّه و کان من المنکرين ايّاک ايّاک انّک لا تکن بمثل اهل البيان لانّ اکثرهم قد ضلّوا و اضلّوا و نسوا عهد اللّه و ميثاقه و اشرکوا باللّه الواحد الفرد الخبير و ما عرفوا نقطة البيان لانّهم لو عرفوه بنفسه ما کفروا بظهوره فی هذا الهيکل المشرق المنير و انّهم لمّا کانوا ناظرا اِلی الأسماء فلمّا بدّل اسمه الأعلی بالابهی عمت عيونهم و ما عرفوه فی تلک الايّام و کانوا من الخاسرين و انّهم لو عرفوا نفسه بنفسه و بما ظهر من عنده ما انکروه فی هذا الاسم المبارک البديع الّذی جعله اللّه سيف امره بين السّموات و الارضين و يفصل به بين الحقّ و الباطل من يومئذ اِلی يوم الّذی يقوم النّاس لربّ العالمين ثمّ اعلم بانّ يوم الظّهور يعود کلّ الاشياء عمّا سوی اللّه و کلّها فی صقع واحد و لو کان من اعلاها او ادناها و هذا لعود لن يعرفه احد الّا بعد امر اللّه و انّه لهو الآمر فيما يريد و بعد القاء کلمة اللّه علی الممکنات من سمع و اجاب انّه من اعلی الخلق و لو يکون من الّذين يحملون الرّماد و من اعرض هو من ادنی العباد و لو يکون عند النّاس وليّا و يکون عنده کتب السّموات و الارضين فانظر بعين اللّه فيما نزّلناه لک و ارسلناه اليک و لا تنظر اِلی الخلق و ما عندهم و انّ مثلهم اليوم کمثل عميّ يمشی فی ظلّ الشّمس و يسئل ما هی و هل هی اشرقت ينفی و ينکر و لا يکون من المستشعرين لن يعرف الشّمس و لن يعرف ما حال بينه و بينها و يصيح فی نفسه و يعترض و يکون من المعرضين هذا شأن هذا الخلق دعهم بانفسهم و قل لکم ما اردتم و لنا ما نريد فسحقا للقوم المشرکين ثمّ اعلم بانّ ظهور القبل حکم العود و الحيات علی الارواح فی يوم القيامة . و لو انّ لکلّ شیء عود و رجع ولکن انّا لا نحبّ بأن نذکر ما لا ذکر فی البيان لئلّا يرفع ضجيج المبغضين فياليت يرفع ما حال بين النّاس و بارئهم ليشهدوا سلطنة اللّه و عظمته و يشربوا من معين الکوثر و السّلسبيل و يترشّح عليهم بحور المعانی و يطهّرهم عن رجس کلّ مشرک مريب . و امّا ما سئلت من العوالم فاعلم بانّ للّه عوالم لا نهاية بما لا نهاية لها و ما احاط بها احد الّا نفسه العليم الحکيم تفکّر فی النّوم و انّه آية الاعظم بين النّاس لو يکوننّ من المتفکّرين مثلاً انّک تری فی نومک امرا فی ليل و تجده بعينه بعد سنة او سنتين او ازيد من ذلک او اقلّ و لو يکون العالم الّذی انت رأيت فيه ما رأيت هذا العالم الّذی تکون فيه فيلزم ما رأيت فی نومک يکون موجودا فی هذا العالم فی حين الّذی تراه فی النّوم و تکون من الشّاهدين . مع انّک تری امرا لم يکن موجودا فی العالم و يظهر من بعد اذا حقّق بانّ عالم الّذی انت رأيت فيه ما رأيت يکون عالما آخر الّذی لا له اوّل و لا آخر و انّک ان تقول هذا العالم فی نفسک و مطويّ فيها بامر من لدن عزيز قدير لحق و لو تقول بانّ الرّوح لمّا تجرّد عن العلائق فی النّوم سيّره اللّه فی عالم الّذی يکون مستورا فی سرّ هذا العالم لحق و انّ للّه عالم بعد عالم و خلق بعد خلق و قدّر فی کلّ عالم ما لا يحصيه احد الّا نفسه المحصی العليم و انّک فکّر فيما القيناک لتعرف مراد اللّه ربّک و ربّ العالمين و فيه کنز اسرار الحکمة و انّا ما فصّلناه لحزن الّذی احاطنی من الّذين خلقوا بقولی ان انتم من السّامعين فهل من ناصر ينصرنی و يدفع عنّی سيوف هؤلاء المعرضين و هل من ذی بصر ينظر کلمات اللّه ببصره و ينقطع عن انظر الخلائق اجمعين و انّک يا عبد نبّئ عباد اللّه بان لا ينکروا ما لا يعقلوه قل فاسئلوا اللّه بان يفتح علی قلوبکم ابواب المعانی لتعرفوا ما لا عرفه احد و انّه لهو المعطی الغفور الرّحيم و امّا ما سئلت فی اوامر اللّه فاعلم بانّ کلّما حدّد فی الکتاب حقٌ لا ريب فيه و علی الکلّ فرض بان يعملوا بما نزّل من لدن منزل عليم و من يترکه بعد علمه به انّ اللّه بریء عنه و نحن برءاء منه لانّ اثمار الشّجرة هی اوامره و لن يتجاوز عنه الّا کلّ غافل بعيد و امّا الجنّة حقّ لا ريب فيه و هی اليوم فی هذا العالم حبّی و رضائی و من فاز به لينصره اللّه فی الدّنيا و بعد الموت يدخله فی جنّة ارضها کارض السّموات و الارض . و يخدمنّه حوريّات العزّ و التّقديس فی کلّ بکور و اصيل و يستشرق عليه فی کلّ حين شمس جمال ربّه و يستضیء منها علی شأن لن يقدر احد ان ينظر اليه کذلک کان الامر ولکن النّاس هم فی حجاب عظيم و کذلک فاعرف النّار و کن من الموقنين و لکلّ عمل جزاء عند ربّک و يشهد بذلک نفس امر اللّه و نهيه و لو لم يکن للاعمال جزاء و ثمر ليکون امره تعالی لغوا فتعالی عن ذلک علوّا کبير ولکن المنقطعين لن يشهدنّ العمل الّا نفس الجزاء و انّا لو نفصّل ذلک ينبغی ان نکتب الواحا عديد تاللّه الحقّ انّ القلم لن يحرّک بما ورد علی صاحبه و يبکی و ابکی ثمّ تبکی عين العظمة خلف سرادق الاسماء علی عرش اسمه العظيم و انّک صفّ قلبک انّا نفجّر منه ينابيع الحکمة و البيان لتنتطق بها بين العالمين ان افتح اللّسان علی البيان فی ذکر ربّک الرّحمن و لا تخف من احد فتوکّل علی اللّه العزيز الحکيم قل يا قوم ان اعملوا ما عرفتم فی البيان الفارسی و ما لا عرفتموه فاسئلوا من هذا الذّکر الحکيم ليبيّن لکم ما اراد اللّه فی کتابه و انّ عنده ما کنز فی البيان من لدن مقتدر قدير و امّا ما سئلت فيما اخبرنا العباد حين الخروج عن العراق فی انّ الشّمس اذا غابت تتحرّک طيور اللّيل و ترفع رايات السّامری تاللّه قد تحرّکت الطّيور فی تلک الايّام و نادی السّامری فطوبی لمن عرف و کان من العارفين ثمّ اخبرناهم بالعجل تاللّه کلّ ما اخبرناهم قد ظهر و لا مردّ له الّا بان يظهر لانّه جری من اصبع عزّ قدير و انّک انت فاسئل اللّه بان يحفظک من شرّ هؤلاء و يقدّسک من اشارات المعرضين فاشدد ظهرک لنصرة الامر و لا تلتفت اِلی ما يخرج من افواه ملأ البيان لانّهم لا يعرفون شيئاً و ما اطّلعوا باصل الامر فی هذا النبأ الاعظم العظيم کذلک الهمناک و القيناک ما تغنی به عن ذکر العالمين و البهآء عليک و علی الّذينهم يسمعون قولک فی اللّه ربّک و يکوننّ من الرّاسخين و الحمد للّه ربّ العالمين .
  vargha.ir بهائی یعنی جامع جمیع کمالات انسانی
Vargha.ir
بهائی یعنی جامع جمیع کمالات انسانی
  vargha.ir بهائی یعنی جامع جمیع کمالات انسانی
صفحه اصلی
مطالب جدید
ﻛﺘﺐ روﺣﻲ
مناجات نسوان
مناجات های فارسی حضرت بهاالله
مناجات های فارسی حضرت عبدالبها
مناجات های حضرت ولی امرالله
مناجات های عربی حضرت عبدالبها
مناجات اطفال
نماز وسطی
نماز کبیر
نماز صغیر
وضو
کلمات مکنونه فارسی
کلمات مکنونه عربی
پیامها: خطاب به بهائیان ایران
پیامها: خطاب به بهائیان جهان
الواح حضرت بهاالله
الواح حضرت عبدالبهاء
ادعیه
اذکار بهائی
بیانات مبارکه
تاریخی
تعالیم دوازده گانه
حدود و احکام
 
 
   vargha.ir بهائی یعنی جامع جمیع کمالات انسانی
الواح حضرت بهاالله 14

سُوره وفا


هُو العليم

ان يا وفا ان اشکر ربّک بما ايّدک علی امره و عرّفک مظهر نفسه و اقامک علی ثناء ذکره الاعظم فی هذا النّبأ العظيم

فطوبی لک يا وفا بما وفيت بميثاق اللّه و عهده بعد الّذی کلّ نقضوا عهد اللّه و کفروا بالّذی آمنوا بعد الّذی ظهر بکلّ الآيات و اشرق عن افق الامر بسلطان مبين

ولکن فاسع بان تصل الی اصل الوفاء و هو الايقان بالقلب و الاقرار باللّسان بما شهد اللّه لنفسه الأعلی بانّی انا حيّ فی افق الابهی و من فاز بهذه الشّهادة فی تلک الايّام فقد فاز بکلّ الخير و ينزل عليه الرّوح فی کلّ بکور و اصيل و يؤيّده علی ذکر ربّه و يفتح لسانه علی البيان فی امر ربّه الرّحمن الرّحيم و ذلک لا يمکن لاحدٍ ابداً الّا لمن طهّر قلبه عن کلّ ما خلق بين السّموات و الارضين و انقطع بکلّهِ الی اللّه الملک العزيز الجميل

قم علی الامر و قل تاللّه انّ هذا لنقطة الاولی قد ظهر فی قميصه الاخری باسمه الأبهی و اذاً فی هذا الافق يشهد و يری و انّه علی کلّ شیء محيط و انّه لهو المذکور فی الملأ الأعلی بالنّبأ العظيم و فی ممالک البقاء بجمال القديم و لدی العرش بهذا الاسم الّذی منه زلّت اقدام العارفين

قل تاللّه قد تمّت حجّة اللّه فی هذا الظّهور لکلّ من فی السّموات و الارض من قبل ان ينزل آية من سمآء قدس رفيع و من دونه قد نزّل معادل ما نزّل فی البيان خافوا عن اللّه و لاتبطلوا اعمالکم و لا تکوننّ من الغافلين ان افتحوا عيونکم لتشهدوا جمال القدم من هذا المنظر المشرق المنير

قل تاللّه قد نزّل هيکل الموعود علی غمام الحمراء و عن يمينه جنود الوحی و عن يساره ملائکة الالهام و قضی الامر من لدی اللّه المقتدر القدير و بذلک زلّت کلّ الاقدام الّا من عصمه اللّه بفضله و جعله من الّذين عرفوا اللّه بنفسه ثم انقطعوا عن العالمين

اسمع کلمات ربّک طهّر صدرک عن کلّ الاشارات لتجلّی عليه انوار شمس ذکر اسم ربّک و يکون من الموقنين

ثمّ اعلم بأن حضر بين يدينا کتابک و شهدنا ما فيه و کنّا من الشّاهدين و عرفنا ما فيه من مسائل الّتی سئلت عنها و انّا کنّا مُجيبين و لکلّ نفس اليوم يلزم بان يسئل عن اللّه فيما يحتاج به و انّ ربّک يجيبه بآيات بدع مبين

و امّا ما سئلت فی المعاد فاعلم بانّ العود مثل البدء و کما انت تشهد البدء کذلک فاشهد العود و کن من الشّاهدين بل فاشهد البدء نفس العود و کذلک بالعکس لتکون علی بصيرة منير ثمّ اعلم بانّ کلّ الاشياء فی کلّ حين تبدء و تعود بامر ربّک المقتدر القدير

و امّا عود الّذی هو مقصود اللّه فی الواحه المقدّس المنيع و اخبر به عباده هو عود الممکنات فی يوم القيامة و هذا اصل العود کما شهدت فی ايّام اللّه و کنت من الشّاهدين

و انّه لو يعيد کلّ الأسماء فی اسم و کلّ النّفوس فی نفس ليقدر و انّه لهو المقتدر القدير و هذا العود يحقّق بامره فيما اراد و انّه لهو الفاعل المريد و انّک لا تشهد فی الرّجع و العود الّا ما حقّق به هذان و هو کلمة ربّک العزيز العليم مثلاً انّه لو يأخذ کفّا من الطّين و يقول هذا لهو الّذی اتّبعتموه من قبل هذا لحقّ بمثل وجوده و ليس لاحد ان يعترض عليه لانّه يفعل ما يشاء و يحکم ما يريد و انّک لا تنظر فی هذا المقام اِلی الحدود و الاشارات بل فانظر بما حقّق به الامر و کن من المتفرّسين اذا نصرّح لک ببيان واضح مبين لتطّلع بما اردت من مولاک القديم

فانظر فی يوم القيامة لو يحکم اللّه علی ادنی الخلق من الّذين آمنوا باللّه بانّ هذا اوّل من آمن بالبيان انّک لا تکن مريبا فی ذلک و کن من الموقنين و لا تنظر اِلی الحدود و الأسماء فی هذا المقام بل بما حقّق به اوّل من آمن و هو الايمان باللّه و عرفان نفسه و الايقان بامره المبرم الحکيم

فاشهد فی ظهور نقطة البيان جلّ کبريائه انّه حکم لاوّل من آمن بانّه محمّد رسُول اللّه هل ينبغی لاحدٍ ان يعترض و يقول هذا عجميّ و هو عربيّ او هذا سمّی بالحُسين و هو کان محمّدا فی الاسم لا فو نفس اللّه العليّ العظيم و انّ فطن البصير لن ينظر اِلی الحدود و الاسماء بل ينظر بما کان محمّد عليه و هو امر اللّه و کذلک ينظر فی الحسين علی ما کان عليه من امر اللّه المقتدر المتعالی العليم الحکيم و لمّا کان اوّل من آمن باللّه فی البيان علی ما کان عليه محمّد رسول اللّه لذا حکم عليه بانّه هو هو او بانّه عوده و رجعه و هذا لمقام مقدّس عن الحدود و الاسمآء لا يری فيهما الّا اللّه الواحد الفرد العليم

ثمّ اعلم بانّه فی يوم الظّهور لو يحکم علی ورقة من الاوراق کلّ الاسمآء من اسمائه الحسنی ليس لاحد ان يقول لم و بم و من قال فقد کفر باللّه و کان من المنکرين

ايّاک ايّاک انّک لا تکن بمثل اهل البيان لانّ اکثرهم قد ضلّوا و اضلّوا و نسوا عهد اللّه و ميثاقه و اشرکوا باللّه الواحد الفرد الخبير و ما عرفوا نقطة البيان لانّهم لو عرفوه بنفسه ما کفروا بظهوره فی هذا الهيکل المشرق المنير و انّهم لمّا کانوا ناظرا اِلی الأسماء فلمّا بدّل اسمه الأعلی بالابهی عمت عيونهم و ما عرفوه فی تلک الايّام و کانوا من الخاسرين و انّهم لو عرفوا نفسه بنفسه و بما ظهر من عنده ما انکروه فی هذا الاسم المبارک البديع الّذی جعله اللّه سيف امره بين السّموات و الارضين و يفصل به بين الحقّ و الباطل من يومئذ اِلی يوم الّذی يقوم النّاس لربّ العالمين

ثمّ اعلم بانّ يوم الظّهور يعود کلّ الاشياء عمّا سوی اللّه و کلّها فی صقع واحد و لو کان من اعلاها او ادناها و هذا لعود لن يعرفه احد الّا بعد امر اللّه و انّه لهو الآمر فيما يريد و بعد القاء کلمة اللّه علی الممکنات من سمع و اجاب انّه من اعلی الخلق و لو يکون من الّذين يحملون الرّماد و من اعرض هو من ادنی العباد و لو يکون عند النّاس وليّا و يکون عنده کتب السّموات و الارضين

فانظر بعين اللّه فيما نزّلناه لک و ارسلناه اليک و لا تنظر اِلی الخلق و ما عندهم و انّ مثلهم اليوم کمثل عميّ يمشی فی ظلّ الشّمس و يسئل ما هی و هل هی اشرقت ينفی و ينکر و لا يکون من المستشعرين لن يعرف الشّمس و لن يعرف ما حال بينه و بينها و يصيح فی نفسه و يعترض و يکون من المعرضين هذا شأن هذا الخلق دعهم بانفسهم و قل لکم ما اردتم و لنا ما نريد فسحقا للقوم المشرکين

ثمّ اعلم بانّ ظهور القبل حکم العود و الحيات علی الارواح فی يوم القيامة . و لو انّ لکلّ شیء عود و رجع ولکن انّا لا نحبّ بأن نذکر ما لا ذکر فی البيان لئلّا يرفع ضجيج المبغضين فياليت يرفع ما حال بين النّاس و بارئهم ليشهدوا سلطنة اللّه و عظمته و يشربوا من معين الکوثر و السّلسبيل و يترشّح عليهم بحور المعانی و يطهّرهم عن رجس کلّ مشرک مريب .

و امّا ما سئلت من العوالم فاعلم بانّ للّه عوالم لا نهاية بما لا نهاية لها و ما احاط بها احد الّا نفسه العليم الحکيم تفکّر فی النّوم و انّه آية الاعظم بين النّاس لو يکوننّ من المتفکّرين مثلاً انّک تری فی نومک امرا فی ليل و تجده بعينه بعد سنة او سنتين او ازيد من ذلک او اقلّ و لو يکون العالم الّذی انت رأيت فيه ما رأيت هذا العالم الّذی تکون فيه فيلزم ما رأيت فی نومک يکون موجودا فی هذا العالم فی حين الّذی تراه فی النّوم و تکون من الشّاهدين . مع انّک تری امرا لم يکن موجودا فی العالم و يظهر من بعد اذا حقّق بانّ عالم الّذی انت رأيت فيه ما رأيت يکون عالما آخر الّذی لا له اوّل و لا آخر و انّک ان تقول هذا العالم فی نفسک و مطويّ فيها بامر من لدن عزيز قدير لحق و لو تقول بانّ الرّوح لمّا تجرّد عن العلائق فی النّوم سيّره اللّه فی عالم الّذی يکون مستورا فی سرّ هذا العالم لحق و انّ للّه عالم بعد عالم و خلق بعد خلق و قدّر فی کلّ عالم ما لا يحصيه احد الّا نفسه المحصی العليم و انّک فکّر فيما القيناک لتعرف مراد اللّه ربّک و ربّ العالمين و فيه کنز اسرار الحکمة و انّا ما فصّلناه لحزن الّذی احاطنی من الّذين خلقوا بقولی ان انتم من السّامعين

فهل من ناصر ينصرنی و يدفع عنّی سيوف هؤلاء المعرضين و هل من ذی بصر ينظر کلمات اللّه ببصره و ينقطع عن انظر الخلائق اجمعين

و انّک يا عبد نبّئ عباد اللّه بان لا ينکروا ما لا يعقلوه قل فاسئلوا اللّه بان يفتح علی قلوبکم ابواب المعانی لتعرفوا ما لا عرفه احد و انّه لهو المعطی الغفور الرّحيم

و امّا ما سئلت فی اوامر اللّه فاعلم بانّ کلّما حدّد فی الکتاب حقٌ لا ريب فيه و علی الکلّ فرض بان يعملوا بما نزّل من لدن منزل عليم و من يترکه بعد علمه به انّ اللّه بریء عنه و نحن برءاء منه لانّ اثمار الشّجرة هی اوامره و لن يتجاوز عنه الّا کلّ غافل بعيد

و امّا الجنّة حقّ لا ريب فيه و هی اليوم فی هذا العالم حبّی و رضائی و من فاز به لينصره اللّه فی الدّنيا و بعد الموت يدخله فی جنّة ارضها کارض السّموات و الارض . و يخدمنّه حوريّات العزّ و التّقديس فی کلّ بکور و اصيل و يستشرق عليه فی کلّ حين شمس جمال ربّه و يستضیء منها علی شأن لن يقدر احد ان ينظر اليه کذلک کان الامر ولکن النّاس هم فی حجاب عظيم و کذلک فاعرف النّار و کن من الموقنين و لکلّ عمل جزاء عند ربّک و يشهد بذلک نفس امر اللّه و نهيه و لو لم يکن للاعمال جزاء و ثمر ليکون امره تعالی لغوا فتعالی عن ذلک علوّا کبير ولکن المنقطعين لن يشهدنّ العمل الّا نفس الجزاء و انّا لو نفصّل ذلک ينبغی ان نکتب الواحا عديد

تاللّه الحقّ انّ القلم لن يحرّک بما ورد علی صاحبه و يبکی و ابکی ثمّ تبکی عين العظمة خلف سرادق الاسماء علی عرش اسمه العظيم

و انّک صفّ قلبک انّا نفجّر منه ينابيع الحکمة و البيان لتنتطق بها بين العالمين ان افتح اللّسان علی البيان فی ذکر ربّک الرّحمن و لا تخف من احد فتوکّل علی اللّه العزيز الحکيم قل يا قوم ان اعملوا ما عرفتم فی البيان الفارسی و ما لا عرفتموه فاسئلوا من هذا الذّکر الحکيم ليبيّن لکم ما اراد اللّه فی کتابه و انّ عنده ما کنز فی البيان من لدن مقتدر قدير

و امّا ما سئلت فيما اخبرنا العباد حين الخروج عن العراق فی انّ الشّمس اذا غابت تتحرّک طيور اللّيل و ترفع رايات السّامری تاللّه قد تحرّکت الطّيور فی تلک الايّام و نادی السّامری فطوبی لمن عرف و کان من العارفين ثمّ اخبرناهم بالعجل تاللّه کلّ ما اخبرناهم قد ظهر و لا مردّ له الّا بان يظهر لانّه جری من اصبع عزّ قدير و انّک انت فاسئل اللّه بان يحفظک من شرّ هؤلاء و يقدّسک من اشارات المعرضين فاشدد ظهرک لنصرة الامر و لا تلتفت اِلی ما يخرج من افواه ملأ البيان لانّهم لا يعرفون شيئاً و ما اطّلعوا باصل الامر فی هذا النبأ الاعظم العظيم کذلک الهمناک و القيناک ما تغنی به عن ذکر العالمين

و البهآء عليک و علی الّذينهم يسمعون قولک فی اللّه ربّک و يکوننّ من الرّاسخين و الحمد للّه ربّ العالمين .
حضرت بهاالله